"أكرر نداء الأمين العام الداعي إلى انسحاب تام من الكركرات [fr]

ملاحظات أدلى بها للصحافة السيد فرانسوا دولاتر, الممثل الدائم لفرنسا لدى الأمم المتحدة – 25 أبريل 2017.
PNG

هناك تلاث رسائل متعلقة بمشاورات مجلس الأمن حول بعثة المينورسو.

أولا, نلاحظ زخما جديدا وحركية إيجابية يلوحان في الأفق, بالإضافة إلى اتخاد تدابير إيجابية تدعم هذا الزخم. ولكن لابد من حل مسألة كركرات. وأكرر هنا نداء الأمين العام للأمم المتحدة الداعي إلى انسحاب كامل من أجل إنهاء هذا الفصل وإحراز تقدم في العملية السياسية.
هذه أول رسالة إذن: هناك زخم إيجابي ولكن هناك أيضا ضرورة ملحة لحل مسألة كركرات في أقرب وقت ممكن.

سؤال: تتحدثون هنا عن انسحاب تام للبوليزاريو؟

نعم.

ثانيا: حان الوقت للنظر إلى الأمام في سبيل إعادة إطلاق المفاوضات. هذا ما نوده كما أننا ندعم هذا الزخم الإيجابي الجديد ومجهودات الأمين العام للأمم المتحدة في هذا الاتجاه.

ثالثا, في ما يتعلق بالمينورسو, نتطلع إلى تجديد ولاية هذه البعثة خلال التصويت المزمع إجراؤه يوم الخميس. نتمنى أن يجتمع أعضاء مجلس الأمن حول مقاربة بناءة تمكننا من إحراز تقدم في هذه المسألة الهامة.

هذه هي الرسائل الثلاثة التي ستتمحور حولها مداخلاتي خلال المشاورات مع زملائنا.

سؤال:هل هذا موقف مجلس الأمن أيضا؟

أعتقد أنه, و تحت مراقبة جميع زملائي بطبيعة الحال, مع تجاوز الاختلافات إزاء الحساسيات, هناك فعلا حركية إيجابية في مجلس الأمن وتقارب حقيقي ووحدة متنامية بين أعضاء المجلس حول المحاور التي ذكرتها.

سؤال:خصوصا الانسحاب التام من كركارات؟

خصوصا دعم النداء الذي أطلقه الأمين العام في هذا الاتجاه.

سؤال:كامل المجلس إذن متفق حول دعم هذا النداء؟

سأخبركم بالمزيد بعد هذه المشاورات ولكني أعتقد أن هناك ذهنية جيدة بالمجلس وهناك عناصر تقارب ملحوظة وأتمنى أن نحرز تقدما في ظل هذا السياق.

سؤال:ماذا عن مراقبة حقوق الإنسان؟ ما الذي يجعل من إضافة مهام رصد حقوق الأنسان إلى هذه البعثة فكرة سيئة؟ ما تعليقكم؟

هذا سؤال جيد. هناك عدة طرق مختلفة لتعزيز حقوق الإنسان بالشكل الأكثر فعالية. فحقوق الأنسان بطبيعتها جزء من نواتنا ومن أولوياتنا. في هذه الحالة, نرى أن هناك طرق أخرى للقيام بهذه المهمة.

Dernière modification : 27/04/2017

Haut de page