القرض الفلاحي للمغرب والوكالة الفرنسية للتنمية يحشدان جهودهما لتسريع وتيرة تطوير فلاحة مستدامة [fr]

PNG

القرض الفلاحي للمغرب والوكالة الفرنسية للتنمية يحشدان جهودهما لتسريع وتيرة تطوير فلاحة مستدامة

الرياط، 16 أبريل 2020

بعد التوقيع على خط اعتماد بقيمة 560 مليون درهم (50 مليون يورو)، أبرمت الوكالة الفرنسية للتنمية والقرض الفلاحي للمغرب اتفاقية تقديم دعم قيمتها 16.8 مليون درهم. سيتم استغلال هذا الدعم لفائدة الاستغلاليات الفلاحية ووحدات الصناعة الزراعية بهدف تشجيع المشاريع التي لها تأثير على التنمية المستدامة وحماية الموارد الطبيعية.

وتم في سياق الأزمة الصحية كوفيد- 19، القيام بتحويل دفعة مسبقة قيمتها 336 مليون درهم على هذا الخط لتسهيل ولوج المقاولات الصغيرة جدا والمقاولات الصغرى والمتوسطة إلى التمويل.

تسريع وتيرة التنفيذ في سياق الأزمة الصحية

استجابة للاحتياجات المالية المرتبطة بهذه الأزمة. قامت الوكالة الفرنسية بتحويل دفعة مسبقة قيمتها 336 مليون درهم لفائدة القرض الفلاحي للمغرب. سيمكن هذا التمويل من تقديم دعم سريع لقطاع الإنتاج الفلاحي.

وقال السيد طارق سجلماسي، رئيس مجلس إدارة القرض الفلاحي للمغرب:

"يأتي الخط الجديد الذي تم منحه لمجموعة القرض الفلاحي لتعزيز وتقوية العلاقة الدائمة بين مؤسستنا والوكالة الفرنسية للتنمية. نحن سعداء خاصة وأن الأمر يتعلق بالخط الرابع الذي يتم اعتماده لفائدتنا. فهذا بالنسبة لنا عربون ثقة من طرف الوكالة الفرنسية للتنمية واعتراف مؤكد بمتانة أسسنا ونموذج أعمالنا، وهو ما يشكل مصدر فخر لنا بالنظر إلى الخبرة والدقة التين تميزان المقاربات المنهجية لهذا المانح. سيسمح لنا على وجه الخصوص بتعزيز إجراءاتنا لدعم قطاعات الفلاحة والصناعة الغذائية، والاستمرار في الاضطلاع بشكل فعال بمهمتنا كمرفق عمومي ودعم الفئات المعوزة. يتم إرساء هذا الخط في ظل ظروف خاصة مرتبطة بالوباء، ولا يسعنا إلا أن نشكر بحرارة الوكالة الفرنسية للتنمية على مقاربتها السديدة والتزامها القوي والدائم خاصة إزاء مجموعتنا”.

وقال السيد ميهوب مزواغي، مدير الوكالة الفرنسية للتنمية :

"نحشد جهودنا لمواكبة شركائنا في الإجراءات التي ستمكن من تجاوز هذه الأزمة الصحية التي لا يزال من الصعب تقييم آثارها الاقتصادية. ومن المهم التعبير عن ثقتنا الكاملة في القطاع البنكي المغربي لتقديم الدعم للفاعلين الاقتصاديين في القطاع الفلاحي، في هذه الفترة التي يطبعها عدم اليقين. إضافة إلى الوضعية الاستعجالية والرهانات القصيرة المدى، تبقى شراكتنا موجهة بشكل حاسم نحو الرهانات طويلة المدى المتعلقة بتطوير اقتصاد فلاحي فعال ومسؤول اجتماعيا وقادر على الصمود أمام التغيرات المناخية”.

تشجيع تطوير فلاحة مستدامة في المغرب

يأتي الاتفاق الجديد في إطار أهداف الاستراتيجية الجديدة لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، “الجيل الأخضر”. يحب إذن أن تواكب الموارد المالية والتقنية المعبأة تنمية نسيج المقاولات الصغيرة جدا والمقاولات الصغرى والمتوسطة في المناطق القروية. يستهدف التمويل خصوصا المشاريع التي تساهم في تطوير فلاحة محلية وأكثر استدامة ، ويتعلق الأمر بالري المعقلن ، والنجاعة الطاقية ، والزراعة البيولوجية، ومعالجة النفايات الزراعية والفلاحة المحلية.

وستساهم منحة الدعم التقني بقيمة 16,8 مليون درهم المقدمة من طرف الوكالة الفرنسية للتنمية في تغيير ممارسات الفاعلين في القطاع الفلاحي لجعلها فلاحة أكثر استدامة واحتراما للموارد الطبيعية.

سيتم تقديم مواكبة مالية وتقنية ملائمة لحاملي مشاريع إنشاء الزراعة البيولوجية أو التحول لها، إعادة استخدام النفايات الزراعية وتطوير الطاقات المتجددة. بالإضافة إلى ذلك، ستمكن هذه المنحة من هيكلة وإغناء عروض القرض الفلاحي للمغرب في مجال تمويل الفلاحة المستدامة.

Dernière modification : 17/04/2020

Haut de page