الكشف عن التقرير العالمي للتنوع البيولوجي في باريس [fr]

تعتبر مكافحة فقدان التنوع البيولوجي تحدياً عالمياً، ولذلك ترغب فرنسا في الاضطلاع بدور قيادي على الصعيد العالمي في هذا الشأن، كما ترغب في تسجيله في رأس قائمة جداول الأعمال الأوروبية والدولية. وفي هذا الإطار، قررت فرنسا استضافة الدورة السابعة للاجتماع العام للمنبر الحكومي الدولي للعلوم والسياسات في مجال التنوع البيولوجي وخدمات النظم الإيكولوجية، الذي سيُعقد من 29 نيسان/أبريل إلى 4 أيار/مايو 2019 في باريس، في مقر اليونسكو.

وستتناول هذه الدورة التحديين الرئيسين التاليين:

  • اعتماد البرنامج المستقبلي لعمل المنبر حتى عام 2030؛
  • اعتماد الملخص الجامع للتقريرالأول الخاص بالتقييم العالمي للتنوع البيولوجي وخدمات النظم الإيكولوجية (لزيارة الموقع الإلكتروني)، الذي سيمثّل مرجعاً لوضع الإطار الاستراتيجي العالمي للتنوع البيولوجي لما بعد عام 2020.

JPEG

وهذا التقييم العالمي عن حالة الطبيعة هو الأول من نوعه بعد صدور "تقييم النظام البيئي للألفية" في عام 2005. وقد شارك في إعداد التقييم العالمي منذ عام 2016، 150 خبيراً دولياً منحدرين من 50 بلداً، ويعملون في مجالي العلوم الطبيعية والاجتماعية، ودعمت أعمالهم المساهمات الإضافية التي قدمها 250 خبيراً. ويستند التقييم العالمي إلى ما يقارب 15 ألف مرجع، وهي المرة الأولى التي يغطي فيها تقرير من هذا النوع بطريقة منهجية الإشكاليات والأولويات ومعارف السكان الأصليين والمعارف المحلية.

وسيُعرض الملخص الجامع للتقرير في أثناء الاجتماع العام، على ممثلين عن 130 دولة عضواً سيتولون النقاش بغية اعتماد "موجز لصانعي القرارات"، وستلخص هذه الوثيقة النتائج والرسائل الأساسية والخيارات المفصلة الواردة في التقرير الكامل، الذي سيتاح للجمهور إبان مؤتمر صحفي يُعقد يوم الاثنين 6 أيار/مايو 2019 في باريس.

ومن المفترض بالتقييم العالمي للتنوع البيولوجي وخدمات النظم الإيكولوجية أن يسهم في تحسين السياسات والإجراءات التي من شأنها مكافحة انهيار التنوع البيولوجي، والتي ستُنفَّذ خلال السنوات المقبلة. ويأتي هذا التقرير المحوري في الوقت الذي نشهد فيه موجة الانقراض الجماعي السادسة للأنواع، وهي أول موجة تلي انقراض الديناصورات قبل 65 مليون عام.

المنبر الحكومي الدولي للعلوم والسياسات في مجال التنوع البيولوجي وخدمات النظم الإيكولوجية

المنبر هو الهيئة الدولية التي تقيّم حالة التنوع البيولوجي ودور الطبيعة في حياة الشعوب، بناءً على طلب صانعي القرارات، ويعرض المنبر الخيارات الاستشرافية المتاحة استناداً إلى مختلف الخيارات الاجتماعية والاقتصادية.

وتأسس المنبر الذي يضم 130 دولة، في 21 نيسان/أبريل 2012.

وغالباً ما يوصف المنبر بأنه "الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنوع البيولوجي"، فهو الهيئة العلمية والسياسية العالمية المكلفة بتزويد صانعي القرارات بأفضل الأدلة المتاحة بشأن الشعوب والطبيعة.

مهمة المنبر: تعزيز السياسات والقرارات بفضل العلوم، من أجل الحفاظ على التنوع البيولوجي واستخدامه بأسلوب مستدام، والحفاظ على رفاه الإنسان على الأجل الطويل وعلى التنمية المستدامة.

Dernière modification : 14/05/2019

Haut de page