باريس تحتفي باليوم الأولمبي [fr]

تحوّل قلب العاصمة الباريسية يومي 23 و24 يونيو 2017 إلى ميدانٍ رياضيٍّ ضخمٍ احتفاءً باليوم الأولمبي حيث قُدّمت عيّنة تجسّد عظمة الألعاب الأولمبية والألعاب الأولمبية للمعوقين التي ستُنظّم في باريس في عام 2024.
يتيح اليوم الأولمبي للجمهور العريض استكشاف العديد من الرياضات الأولمبية والرياضات الأولمبية للمعوقين، ومن بينها رياضات نادرة أو غير متاحة بسهولة. واكتسى اليوم الأولمبي هذه السنة بعدًا استثنائيًا إذ امتدّ على 48 ساعة.
ونُظّمت في خلاله أكثر من ثلاثين رياضة في جوّ يتّسم بالمشاركة أتاح للجمهور فرصة التعرّف على هذه الرياضات وممارستها ومشاهدتها في قلب منتزهات ضفاف نهر السين وفي أماكن رمزية أخرى في العاصمة، مثل:
• مضمار السباق العائم بين جسر ألكسندر الثالث وجسر الأنفاليد؛
• ملاعب رياضية جماعية على العشب أمام مجمع الأنفاليد؛
• ترامبولين في صالة متحف القصر الصغير؛
• مقفز غطس على جسر ألكسندر الثالث؛
• مضمار خارجي لسباق الدراجات الهوائية في ساحة الكونكورد؛
• جدار تسلّق على مبنى معرض بافييون دو لارسينال.

JPEG
وتذكّر وزيرة الرياضة السيدة لورا فليسيل قائلةً إن: "فرنسا، وإلى جانبها الشعب الفرنسي برمته، حشدت جهودها من أجل ترشيح باريس لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية لعام 2024. ويمثّل اليوم الأولمبي للفرنسيين فرصةً فريدةً للمشاركة والاستمتاع بالعرض الأوّل المبكّر للاستعراض الأولمبي ولسحر فرنسا متبرجةً بأزها ألوان الفلسفة الأولمبية في باريس وعلى كامل الأراضي الفرنسية. وفي حين بادرت مؤخرًا البلدان الأوروبية المجاورة إلى تقديم دعمها لترشيح باريس لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية لعام 2024 عبر مجلس وزراء الرياضة في الاتحاد الأوروبي والبرلمان الأوروبي، يبدو هذا اليوم عيدًا مميزًا وتعبيرًا للعالم أجمع عن بهجتنا جميعًا بهذا الترشيح."
اليوم الأولمبي
أسس البارون بيار دو كوبرتان في 23 حزيران/يونيو 1894 في قاعة المحاضرات الكبيرة في جامعة السوربون في باريس اللجنة الأولمبية الدولية ومهّد لحقبة جديدة من الألعاب الأولمبية.
ومنذ عام 1948، يحتفل العالم في 23 حزيران/يونيو من كلّ عام باليوم الأولمبي وبالرياضة وبقيم الفلسفة الأولمبية.
وأعلنت لجنة باريس 2024 في 23 حزيران/يونيو 2016 ترشيح باريس لاستضافة الألعاب الأولمبية والألعاب الأولمبية للمعوقين في عام 2024.

Dernière modification : 30/06/2017

Haut de page