توأمة مؤسساتية بين المغرب و الاتحاد الأوروبي - "تعزيز أداء المديرية العامة للضرائب وتطويرعلاقاتها مع الملزمين" [fr]

في إطار الشراكة القائمة بين المغرب والاتحاد الأوروبي، نظمت المديرية العامة للضرائب الندوة الاختتامية لمشروع التوأمة الرامي إلى دعم المديرية العامة للضرائب وذلك يوم الثلاتاء 26 فبراير 2019 بحضور السيدة السفيرة كلاوديا فيداي، سفيرة الاتحاد الأوروبي بالمغرب والسيد رافاييل مارتان دولاغارد، الوزير المستشار، ممثل سفير فرنسا والسيد خوان إيغناسيو سيل سانز الوزير المستشار، ممثل سفير إسبانيا بالمغرب والسيد عمر فرج المدير العام للضرائب.

JPEG

وتندرج هذه التوأمة المؤسساتية التي دامت 24 شهرا (مارس 2017-مارس 2019) في إطار برنامج ’’حكامة’’ الذي يموله الاتحاد الأوروبي في حدود 1،2 مليون أورو وتتولى تدبيره وزارة الاقتصاد والمالية في المغرب.
اتخذت هذه التوأمة شكل تعاون بين المديرية العامة للمالية العامة الفرنسية والوكالة العمومية للجبايات في إسبانيا من أجل دعم المديرية العامة للضرائب لتنفيذ أولوياتها ذات الصلة.
60بعثة و4 زيارات دراسة جمعت أزيد من 320 مشاركا من الدول الثلاث ومكنت من صياغة 523 توصية

مكنت هذه التوأمة من تحسين نوعية خدمات المديرية العامة للضرائب ومن تعزيز نشاط الإدارة في مجال الرقابة الضريبية ومن تطوير رقابة أفضل في مجال التحصيل القسري

JPEG

Dernière modification : 28/02/2019

Haut de page